اللقاح: ما المتوقع بعد حصولك على اللقاح

اللقاح: بعد انتشار اللقاح صار السؤال المتداول اليوم ما الأثر الذي سيتركه هذا اللقاح بعد أخذه، وكنا قد عرضنا سابقا أنه وفق النتائج التي درستها مجموعة من فرق البحث البريطانية لم تكن ثمة أعراض ذات شأن في أكثر من أخذوا الجرعة الاولى من اللقاح وهذا نفسه ما حصل في أمريكا إلا أن مركز  مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمركية يقول إن الألم سيكون أشد بعد الجرعة الثانية. طبعا الحديث والإحصاءت تتعلق بلقاحي فايزر وموديرنا

وبناء على البيانات المتوفرة لهذا المركز فإن 75 بالمئة من الذين أخذوا الجرعة الثانية من لقاحي فايزر عانوا من الألم

و 45 بالمئة عانوا من ألم في الرأس أو في العضلات.

أما الحمى والقشعريرة وآلام المفاصل والغثيان فكانت من الأعراض الأقل شيوعاً.

هذه الأعراض تدل على أن الجهاز المناعي للجسم يستجيب للقاح  وفق قول أنجيلا شين ، العالمة الزائرة في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا. وهذا لا يعني أن تقلق إذا لم تظهر عليك الآثار الجانبية فعدم ظهورها لا يعني عدم استجابة جسمك للقاح وفق ما ذكرت الدكتورة أنجيلا.

ولتخفيف الآثار الجانبية ، توصي أنجيلا بوضع منشفة مبللة في موقع الحقن، وتناول الكثير من السوائل وارتداء ملابس فضفاضة، كما يمكنك تناول الأدوية المسكنة للآلام التي لا تحتاج إلى وصفة طبية.

مواضيع ذات صلة

متى يصبح اللقاح حاميا لي تماما

وفق مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها فإن الجرعة الاولى  تحقق جزءا من الحماية ولكن الحماية التامة تكون بعد أخذ الجرعة الثانية منه،  ووفق المركز فإن بعض الأجسام قد تحتاج إلى أسابيع قليلة حتى يعيد الجسد بناء مناعته الجديدة ضد الفيروس.

هل ستحتاج إلى جرعة ثالثة؟

يظن الدكاترة أن هذا أفضل ولكن لا يعرف العلماء تحديدا متى سيكون الأفضل لك أخذ الجرعة الثالثة، مثلا الرئيس التفيذي لشركة موديرنا قال إن لقاح شركته سيزود الجسم بالحصانة ضد الفيروس لعدة سنوات.

لذلك سيكون منطقيا أن تأخذ الجرعة الثالثة بعد سنوات خاصة إذا بقي كوفيد19 منتشرا. خاصة أن هذا الفيروس يتحور بين الفينة والأخرى، وصحيحأن اللقاحات تتعامل الآن بشكل جيد مع تحورات الفيروس ولكن قد تنشأ تحورات جديدة تستدعي جرعات مطورة من اللقاح لمكافحته وعندها عليك أخذها.

المصدر: بتصرف من: time.com

 

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك (الكوكيز). بمواصلة تصفحك للموقع سنفترض أنك موافق سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع. موافق قراءة المزيد