أوقات الدراسة: ما هي أفضل الأوقات للدراسة

أوقات الدراسة: الدراسات العلمية استنتجت أنّ ذروة الأداء مرتبطة بساعتنا البيولوجية وهي ساعة داخلية مدمجة داخل دماغنا منذ الصغر

أوقات الدراسة: ماهو أفضل وقت للدراسة؟ هل في الليل أو النهار أو وقت الظهيرة؟

إن تحديد أفضل وقت للدراسة عند الطالب يحتاج إلى الصبر والممارسة، فعند بعض الناس يعد الصباح الوقت الأفضل للدراسة، لكن هناك أيضا من يجد أنه يتمكن من التركيز بشكل أفضل ليلاً.

لكنّ عددًا من الدراسات العلمية استنتجت أنّ ذروة الأداء مرتبطة بساعتنا البيولوجية وهي ساعة داخلية مدمجة داخل دماغنا منذ الصغر، هذه الساعة تساعدنا في تحديد متى يكون توقيتنا المثالي للدراسة  ومع أنّ الدراسات الجديدة تثبت أن التوقيت قد لايكون كل شيء لكن مع هذا فإن الدراسات أثبتت أنّ التعلم يكون أكثر فعالية بين الساعة العاشرة صباحاً إلى الثانية عشر ظهراً ومن الرابعة مساءً إلى العاشرة مساءً ومن ناحية أخرى فإنّ أقلّ وقت تعلم فعّال هو مابين الساعة الرابعة والسابعة صباحاً.

لنلقي الآن نظرةً على الآراء في الدراسة وقتًا وقتًا:

 الدراسة في الصباح  :

مواضيع ذات صلة

يعتقد معظم الناس أن الصباح هو الوقت الأفضل للدراسة، حيث تكون أدمغتنا أكثر حدة، كما أن الضوء الطبيعي المتوفر مفيد أيضاً لأعيننا. هذه الفترة تكون رائعة لتعلم نظرية جديدة أو لمجرد مراجعة ملاحظات ما دُرس في اليوم السابق؛ لأنّ الصباح بشكل عام يمنحك قدرة أفضل على التذكر.

الدراسة وقت الظهيرة :

في فترة مابعد الظهر تكون أدمغة الطلاب جيدة في دمج المعلومات الجديدة مع المعلومات التي يعرفونها سابقاً خلال هذا الوقت من اليوم يكون الطلاب قادرين على إنشاء روابط وجعل المعلومات التي تعلموها أكثر فائدة.

 الدراسة ليلاً :

على خلاف بقية الأوقات يجد بعض الطلاب أنّ وقت المساء هو الوقت الأكثر فعالية؛  وذلك لما يتسم به من الهدوء والسكون فهم يشعرون بالقدرة على التركيز فيما يقرؤون في هذا الوقت أكثر من باقي الأوقات.

ومع وجود الاختلافات في تحديد الوقت الأنسب للدراسة، إلا أن الدراسات تتفق جميعا على أنّ متوسط النوم بين 8 إلى 9 ساعات كل ليلة يعزز المعلومات ويساعد على استرجاعها بسهولة.

 

 

Top of Form

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك (الكوكيز). بمواصلة تصفحك للموقع سنفترض أنك موافق سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع. موافق قراءة المزيد