أطفال: علامات تدلّ على تعرض طفلك للعنف خارج المنزل

أطفال: ماهي العلامات التي تدل على تعرض طفلك للعنف خارج المنزل؟ وما هي الوسائل التي يجب عليك اتباعها لمعالجة الأمر؟

تشير الأبحاث والتجارب السريرية إلى تأثر الأطفال الذين يتعرضون للعنف بشكل مباشر بهذا الحدث، حيث إن أغلبية الأطفال يمكن أن يتأثروا في جميع مجالات النمو: العاطفي والاجتماعي والمعرفي.
ولهذا فإن إدراك الأعراض التي تبدو على الطفل المعرّض للعنف هو أول خطوة لعلاج هذا الأمر الخطير .
لنتعرف أولاً على أعراض تعرض الطفل للاساءة والعنف:

سوء المعاملة العاطفية:
قد يتعرض الطفل إلى سوء المعاملة العاطفية من قبل الشخص المسؤول عن رعايته، سواءً كان من الأبوين أو من الشخص المسؤول عن رعايته في الروضة أو المدرسة أو المنزل من قبل مربية تتولى تربيته.
ويتمثل سوء المعاملة هذا في عدة أعراض منها:
.عدم سعادة الطفل وخوفه الدائم
.تصرفه بعدوانية
. كرهه للمجتمع أو تصرفه كتصرفات الأكبر سناً منه
. الهروب من المدرسة
. إيجاد صعوبة في تكوينه لصداقات مع أقرانه من الأطفال
. قلة شهيته للطعام

أطفال: علامات تعرضهم  للاعتداء الجسدي:

تشمل العلامات التي تشير إلى تعرض الطفل للإيذاء الجسدي ما يلي:

مواضيع ذات صلة

. كدمات أو جروح أو حروق كأن تكون الكدمات غير موجود مبرر لها كاللعب أوالسقوط عل الأرض أثناء لعبه فتكون الكدمات مشكوكا في سبب حدوثها.
. اليقظة المفرطة (شعور الطفل الدائم بالخطر) وصعوبة الثقة في الناس
. السلوك العدواني أو محاولة السيطرة على الآخرين
. إظهار استجابات عاطفية قوية تجاه المواقف العادية (المعروفة باسم “العواصف العاطفية”)
. أداء سيئ في المدرسة
. تباطؤ النمو البدني
. تدني احترام الطفل لذاته
. ظهور مشاكل بالصحة العقلية مثل الاكتئاب والقلق
. الخوف من مقدم الرعاية أو الخوف من العودة إلى المنزل

ماذا أفعل إذا لاحظت ظهور علامات تعرض طفلي لأي شكل من أشكال الإساءة أو العنف :

يجب علينا عند ملاحظة أي علامة من علامات الإساءة المذكورة أعلاه أن نراقب كل مايفعله الطفل أو يقوله ثم إجراء محادثة هادئة معه، وإخباره بأنك لاحظت أنه لايتصرف كما كان يتصرف سابقاً (على سبيل المثال قد يبدو حزيناً أو مريضاً). قد يخبرك طفلك بشيء ما يمر به، عليك هنا أن تستمع إليه فقط دون أن تقول له الكلمات التي تنتظره أن يقولها. يجب أن تشعره أنك موجود دائماً للاستماع إليه في أي وقت.
إذا أخبرك طفلك بأي إساءة تعرض لها، يجب عليك أن تبقى هادئاً وأن تصغي جيداً دون محاولتك متابعة التحقيق.
لاتضغط على الطفل لقول المزيد إن لم يرغب بذلك ولاتقدم المشورة للطفل، فقط اشكره على إخباره لك بما حدث وانك تصدقه وترغب بمساعدته.

هل يجب عليّ الإبلاغ عن تعرض طفلي للإساءة إذا لم أملك أي دليل مطلق؟

قد يكون من الصعب التصرف بناءً على مجرد الشكوك حول إساءة المعاملة ، حيث أنك قد تخاف من أن تدمر حياة شخص آخر عند إبلاغك عنه وقد يكون خوفك من تعرض طفلك للعنف مجرد شك فقط لاصحة له .ولكن مع ذلك من الأفضل بعد مراقبة الطفل لفترة من الزمن وبقاء ظهور علامات الإساءة هذه الإبلاغ عن ذلك حتى إذا لم تكن متأكدًا تمامًا من حدوث إساءة، لأنه قد يوقف إبلاغك هذا حدوث أي إساءة أخرى لطفلك. أو حتى مجرد استفسار منك ربما سيوصلك إلى الحقيقة وعدم الإساءة لأحد بناء على الظن وحسب.

الأطفال أخطر ما في مرحلتهم الطفولية التي يعيشونها أن ما يتعرضون له في هذه المرحلة سيبقى مرافقا لهم طوال حياتهم؛ ولهذا نرى كثيرا من المجرمين يكون سبب إجرامهم راجعا إلى حصول أشياء سلبية في مرحلة طفولتهم وخاصة التعنيف والإساءات النفسية والجسدية؛ لهذا من المهم أن يتابع الآباء أطفالهم ويلاحظن بدقة أي تغير يطرأ على سلوكهم. حفظ الله جميع أطفال الأرض وهيّأ لهم حياة آمنة سعيدة.

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك (الكوكيز). بمواصلة تصفحك للموقع سنفترض أنك موافق سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع. موافق قراءة المزيد